الاعتداء على طبيب مصري
الاعتداء على طبيب مصري

وزارة الداخلية تأمر بالقبض على الجاني في قضية الاعتداء الهمجي على طبيب مصري في الكويت

أصيب طبيب مصري بكسر في ساقه بعدما أعتدى عليه سوري داخل مستوصف الصليبية ثم فر هارباً إلى مكان غير معلوم كما أكد شهود العيان.

وقد تلقت وزارة الداخلية بلاغاً يفيد بإعتداء شخص على الطبيب المصرى، لتنتقل الشرطة إلى مكان الواقعة بمستوصف الصليبية، وتم نقل الطبيب إلى مستشفى الجهراء.

وصرح مصدر مسئول أنه فور وصول الطبيب إلى المستشفى تم فحصه وتبين أنه يعاني من كسر في ساقه، بالإضافة إلى العديد من الكدمات في ركبتيه.

وأكد مصدر مسئول أن الجهات الأمنية حصلت على سجل الزائرين في مكان الواقعة، تبين أن الشخص المعتدي كان متواجداً بمكان الحادثة للقيام بالمراجعة لنجله حتى أحتد الأمر وقام بالتعدي على الطبيب المصري بالعديد من الضربات المبرحة التي أدت إلى عدة إصابات بجسد الطبيب وفق التقرير الطبي لحالة الطبيب المعتدى عليه.

وقامت الجهات الأمنية المختصة بتحويل الأمر إلى وكيل النائب العام الذي قام بتسجيل القضية تحت بنود قانون الجنايات بمسمى " الإهانة والإعتداء على موظف أثناء تأديه مهامه الوظيفية " وتحويلها إلى الإدارة العامة للمباحث الجنائية للقبض على المتهم لإتخاذ كافة الإجراءات القانونية والتأديبية.