إجراءات أردنية مشددة لمواجهة فيروس كورونا
إجراءات أردنية مشددة لمواجهة فيروس كورونا

أصبحت الكثير من دول العالم منها دولة الأردن تبحث عن حلول من أجل مواجهة فيروس كورونا المستجد والقاتل والمنتشر في الوقت الحالي عالمياً خصوصاً وأنة أثر بصورة مباشرة علي الأقتصاد العالمي.

دولة الأردن هي الأخري أصبحت في الوقت الحالي مصابة بذلك الفيروس القاتل والذي استهدف الكثير من المواطنين علي أراضيها سواء ضحايا أو مصابين قامت منذُ قليل بأصدار قرار بإغلاق المعابر البحرية مع مصر ووقف السفر من وإلى لبنان، وكذلك من وإلى سوريا باستثناء الشاحنات.

وفي سياق متصل فقد تقرر في إطار الحرص من أنتشار فيروس كورونا القاتل إغلاق المعبر الشمالي وجسر الملك حسين والمعبر الجنوبي أمام حركة الركّاب المغادرين والقادمين من الإراضي المصرية .

وكشف مجلس الوزراء الأردني لمراسل صحيفة النصر في الإردن منذُ قليل أن ذلك القرار يأتي في صالح الشعب الأردني ويستثني منة الوفود الرسميّة والمعنيين بوسائل نقل البضائع وكذلك العمّال الأردنيين المستخدمين إلي المعبر الجنوبي.

من جانبة فقد قرر مجلس الوزراء الأردني عدم السماح لجميع القادمين من بعض الدول الأوروبية مثل دولة فرنسا ودولة ألمانيا ودولة إسبانيا بعدم الدخول إلى أراضي المملكة العربية الأردنية الهاشمية اعتباراً من يوم الاثنين المقبل 16 مارس/آذار، وعدم السماح لجميع الأردنيين بمغادرة البلاد الي تلك الدول.

من ناحيتها فقد قامت الحكومة الأردنية بإيقاف كافة المعابر البحرية مع الحكومة المصرية ، مع تخفيض عدد عدد كبير من الطائرات القادمة من الإراضي المصرية بنسبة تصل الي النصف أي 50%، والسماح بالسفر للحالات القصوي والضرورية فقط.

وقررت دولة الأردن ايضاً وقف حركة الركاب من وإلى الإراضي العراقية عبر حدود الكرامة، مع الإبقاء على الحركة التي تصب في المصالح التجارية ، وتستثنى الوفود الرسمية، ويعتمد مطار بغداد ومطار أربيل من أجل السفر فقط.

من جانبها فقد سمح مجلس الوزراء الأردني لجميع الوفود الأردنيين المقبلين من جميع الدول المذكورة بالدخول شريطة أن يتمع خضوعهم لجميع الإجراءات الاحترازيّة التي تتّبعها وزارة الصحّة الأردنية ، بما في ذلك الحجر المنزلي الذاتي لمدّة أربعة عشر يوماً.

واستثنت الجكومة الأردنية من ذلك القرار كافة البعثات الدبلوماسية والمنظمات الدولية والأجانب والمستثمرين والمقيمين في الإراضي الأردنية عند تطبيق تلك الإجراءات، شريطة أن يخضعوا الي جميع الإجراءات الاحترازية التي تتّبعها وزارة الصحّة في الأردت .

كذلك ايضاً فقد أصدر مجلس الوزراء الأردني قرار جديد بوقف جميع المؤتمرات الدوليّة وجميع المؤتمرات المحليّة في دولة الأردن إلا ما يسمح به مجلس الوزراء خصوصاً الطبيّة فقط.