أسباب أستقالة الحكومة الكويتية
أسباب أستقالة الحكومة الكويتية

رئیس مجلس الوزراء في الكويت الشيخ صباح الخالد الحمد الصباح، رفع مساء اليوم الأربعاء، استقالة الحكومة إلى أمیر البلاد الشیخ نواف الأحمد الجابر الصباح.

وفي سياق متصل فقد أعلن الناطق باسم مجلس الوزراء في الكويت ، أن الوزراء قدموا استقالاتهم للشيخ صباح خالد الحمد الصباح. وقال طارق المزرم (في تغريدة) على تويتر، إن رئيس الوزراء استقبل في قصر السيف، نائب رئيس الحكومة، والوزراء؛ حيث وضعوا استقالاتهم تحت تصرفه.

وفي ذلك الصدد فتأتي هذه الخطوة بعدما تقدم 3 نواب في البرلمان (المنتخب في ديسمبر)، بطلب استجواب لرئيس الحكومة الشيخ صباح الخالد الحمد الصباح، في الخامس من يناير الجاري، يتهمونه فيه بعدم التعاون مع مجلس الأمة.

وحظي الاستجواب الذي تقدم به النواب بدر الداهوم وثامر الظفيري وخالد العتيبي (حسب العربية)، بدعم 34 نائبًا، أعلنوا نيتهم تأييد الاستجواب؛ ما يعني أن 37 نائبًا على الأقل من أصل 50 يؤيدون استجواب رئيس الحكومة.

ولم تحضر الحكومة جلسة مجلس الأمة التي تلت تقديم الاستجواب، وهو ما تسبب في تعطيل انعقاد الجلسة، فيما أدى تواتر الخلاف بين الحكومة والبرلمان إلى تغيير حكومات متعاقبة وحل البرلمان.

ويواجه الاقتصاد الكويتي، عجزًا يبلغ 46 مليار دولار في السنة المالية الحالية التي تنتهي في مارس 2021، بسبب جائحة كورونا وهبوط أسعار النفط وفقًا لما قاله وزير المالية السابق براك الشيتان في أغسطس.

ويسعي مجلس الوزراء في الكويت إلى تمرير مشروع قانون الدين العام الذي يسمح لها باقتراض 20 مليار دينار (66 مليار دولار) على مدى 20 عامًا، وهو المشروع الذي رفضه البرلمان السابق.

وفي ضوء ما يحدث، فإن أمير البلاد، الشيخ نواف الأحمد الصباح، أمير دولة الكويت أمام قرارين دستوريين يضافان إلى محاولات التهدئة: أن يطلب من رئيس الحكومة الاستقالة، أو حل مجلس الأمة.